Un dossier sulle sollevazioni arabe – «The Arab Uprisings: A Decade of Struggles» (inglese – arabo)

Da oltre due mesi (qui in Italia non se n’è accorto quasi nessuno) manifestazioni con centinaia di migliaia di dimostranti, soprattutto giovani proletari, scuotono la capitale Khartoum e le altre maggiori città del Sudan, al canto di “il popolo è più forte, nessuna ritirata” e “nessun negoziato, nessuna condivisione, nessuna legittimazione” (dell’esercito). Protestano contro il golpe che il 25 ottobre scorso ha posto fine alla coabitazione militari-civili, esautorato e messo agli arresti domiciliari il primo ministro Hamdok (civile). Ma protestano anche contro l’accordo che il 21 novembre lo ha riportato al governo nel tentativo, finora fallito, di indurre alla calma le piazze. Il golpe, ispirato dalle satrapie del Golfo sempre più strettamente coordinate con lo stato di Israele attraverso il “Patto d’Abramo”, doveva installare a Khartoum un governo simile a quello egiziano, totalmente centrato sull’esercito e sulla polizia. L’obiettivo è stato mancato per la forza delle dimostrazioni popolari e degli scioperi, ma Hamdok è ritornato in sella con un ambiguo discorso contro gli “opposti estremismi”, che le piazze hanno considerato sospetto, e da respingere. 45 morti e centinaia di feriti sono il prezzo finora pagato da questa mobilitazione di masse oppresse, che stanno imparando a loro spese quanto è esiziale per una rivoluzione, anche per una rivoluzione democratica com’è quella in corso in Sudan da anni, fermarsi a metà strada, o ancor prima. 

La vicenda sudanese è solo un tassello di insieme di accadimenti di enorme portata in corso nel mondo arabo e medio-orientale a partire dalle sollevazioni tunisina ed egiziana del 2011, che solo della gente con l’anima bianca e un profondo disprezzo per tutto ciò che accade in questo mondo, può derubricare a rivoluzioni “semi-colorate”. Al contrario, per chi davvero voglia intendere, questo dossier che abbiamo ricevuto da un militante e ricercatore algerino e volentieri mettiamo in rete, offre una molteplicità di elementi di analisi per comprendere le periodiche scosse telluriche che stanno avvenendo nel Nord Africa arabo e in tutta la regione fino al Libano, allo Yemen, all’Iraq e alla Palestina. Il suo titolo è indicativo: “Guardando indietro, guardando avanti. Ereditare una rivoluzione“. 

Nel n. 1 del Cuneo rosso noi preferimmo parlare di Intifadah (sollevazione, insorgenza) come apertura di un processo rivoluzionario, anziché di al-thaura (rivoluzione), e vedemmo da subito profilarsi la contrapposizione antagonistica tra due prospettive: o lo sviluppo del processo rivoluzionario, o il ritorno in forze della controrivoluzione. E’ accaduta la seconda cosa, con il concorso attivo di tutte le potenze mondiali e di area unite con le borghesie arabe al completo nel soffocare nel sangue (o, in subordine, deviare nei vicoli ciechi delle divisioni settarie) le gigantesche sollevazioni popolari e proletarie. Ma dal 2018 – proprio in Sudan, successivamente in Algeria, in Libano, in Iraq e quasi ovunque – il processo rivoluzionario è tornato a riprendere il suo corso, avendo appreso, almeno in parte, la lezione delle sconfitte subite.

Questo dossier ha un’impostazione democratico-rivoluzionaria per molti versi debitrice alle posizioni di Franz Fanon, che evidentemente non coincide con la nostra, ma chi lo studierà a fondo troverà in esso una massa di elementi di analisi utili a comprendere cosa realmente si è mosso e cosa si sta muovendo “laggiù” in questa “seconda ondata” di indomite sollevazioni, che debbono fare i conti con la debolezza dell’organizzazione politica e sindacale del proletariato, con il pestifero settarismo religioso, con la futilità delle prospettive di riforma giuridico-istituzionale dei regimi autoritari, e – su tutto – con i tentacoli soffocanti delle piovre imperialiste occidentali e non occidentali. E potrà comprendere quanto le “loro” battaglie debbano essere sentite e diventare nostre nella misura in cui, in modo più o meno consapevole, hanno per loro bersaglio destinato non soltanto i propri regimi, ma, inseparabilmente, le potenze che ad essi sovraintendono sul piano economico-finanziario, politico e repressivo. Il caos nel quale da un paio di decenni sta sprofondando il capitalismo globale ha nel mondo arabo e in Medio oriente un terreno di scontro fondamentale. Estraniarsene è disertare! 

Ribadiamo qui la posizione che esprimemmo un decennio fa:

Viva l’Intifada araba! Che essa vada avanti fino alla vittoria completa contro le borghesie arabe, nessuna delle quali merita più (se mai l’hanno meritato) il titolo di progressista, e contro i signori della reazione mondiale, gli stati e i governi dell’Occidente!

Solidarietà incondizionata agli sfruttati e agli oppressi arabi!

Viva la mondializzazione delle lotte e dell’organizzazione di classe dei lavoratori!

***

G-7/G-20 a Venezia: la grande farsa della “giustizia fiscale globale” – in arabo

ضدمجموعةالسبعومجموعةالعشرين،القوىالكبرىللرأسماليةالعالمية!

منأجلإضرابعامضدحكومةدراغي!

اختار رؤساء ورئيسات المالية والقوى الكبرى في كل العالم خشبة مسرح البندقية من أجل إلقاءمهزلة “العدالة الضريبية العالمية”.

نتحدث عن المهزلة لأنها نفس القوى (صندوق النقد الدولي، البنوك المركزية، المنظمة من أجل التعاون والتنمية الاقتصادية، ومجموعة السبع) التي غيرت التشريعات الضريبية لكل البلدان منذ خمسين سنة من أجل إسقاط الضرائب عن الرأسمال الزراعي، والعقاري والصناعي والتجاري والمالي وخلق ظروف تكون فيها الشركات الأكبر عالميا أقل أداء للضرائب، حيث إنه كلما كانت الشركات كبرى ومضاربة، كلما كانت الضرائب المدفوعة أقل. وحتى ما يسمى ب “الملاذات الضريبية” التي سمحوا بها، مخولين للشركات المتعددة الجنسيات أن “تخفي” كل سنة شيئا من قبيل 250 مليار من الابراح ـ مضاعفة بذلك، في كل مكان، من مديونية الدولة.

وسيلقي الآن هؤلاء الرؤساء والرئيسات جزء من “التوبة”، واضعين ـ لسنة 2023 أو 2024ـ للشركات المتعددة الجنسيات “ضريبة خارقة” تصل إلى 15٪. في حين أن العامل، والسكريتارية، وسائق حافلة يؤدون ضريبة الدخل الفردي، في إيطاليا، تكون 23٪ علىالأقل من راتبه الخاص، ويبلغ متوسط الرسوم الإجمالي على أجورهم نحو 43٪. “الضريبة الخارقة”؟ على أمازون وقوقل وستيلانتيس وبفايتزر ولوكسوتيكا وايني وبينيتون وفيديكس..الخ. ستكون، في المقابل، هي 15٪، لكن ـ مهلا ـ فقط إذا تجاوزت أرباحها 10٪ من العائدات. بما يعني أن أمازون في مأمن، والمتخصصون في الاعفاء والتهرب الضريبي (من أمثال تريمونتي) يعملون من أجل تقليل الضرر إلى أدنى حد، هذا إن كان من المفترض أن يتم إدخال الضريبة حقا.

المهزلة لها متلق: الشغيلات والشغيلون الذين يعملون بجهد وعليهم مواجهة حاضر ومستقبل يكون دائما طافحا بعدم الاستقرار، ومجهول ومليء بتنازلات. تحاول القوى العظمى، التي تعرف أن شرعيتها ستنتزع دائما من الأزمات المتكررة ومن الإدارة الإجرامية للجائحة (التي تجد جذورها في كل وبكل الرأسمالية)، الاستقطاب غير المسبوق للثروة الاجتماعية، استعادة الأرضية بهذه الخدعة: هم، الاوصياء، وخدام رأس المال، يتنكرون اليوم ـ يا الله – كهواة محبي “العدالة الاجتماعية”.

فالبرنامج الضريبي الذي وضعته حكومة دراغي المكون من إلغاء الضريبة الإقليمية على الأنشطة الإنتاجية (لصالح الشركات)، وتخفيف الرسوم على العائدات المالية (لصالح نفس عفاريت المالية)، وعدم ادخال أي تغيير على سجل العقار (مقدمين هدايا ضخمة لمقاولي البناء) هو الدليل القاطع على أنّ الأمر يتعلق بمهزلة.

وفي حال لم تستطع المهزلة التلاعب بالجمهور، سيتم الاستعانة بضربات أقوى وأشرس بتدخل من شرطة الدولة والشرطة الخاصة.

أيهاالشباب،أيّتهاالشغيلاتوأيهاالشغيلونالأغلبيةالعظمىمنالشعوب“.

قصة الضرائب الكونية التي تخفض الضرائب منذ 50 سنة على طفيليات كل الجنسيات، وتثقل كاهل أولئك الذين يكسبون قوت عيشهم من عملهم، هو فقط مجرد جانب من جوانب النظامالاجتماعي الذي يقودنا نحو سلسلة من الكوارث البيئية والصحية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية (فكروا فقط في 70 ونيف من الحروب الوحشية على الفلسطينيين)، التي نرى فقط بوادرها الأولى.

لا نستطيع إيقاف مسار الرأسمالية العالمية هذا بالعرائض، والدعوات والصلوات إلى أن تصبح مجموعة السبع ومجموعة العشرين حكيمتين وبارتين مغيرتين طبيعتهما ووظيفتهما. إن الفرصة الوحيدة المتاحة لنا هيتنظيمانفسنا،والنضالمعا،دونخوف،ضدالقوىالكبرىالمسؤولة عن استغلال العمل الإنساني، والمسؤولة عن الحروب وعن نهب الطبيعة والتلوث والمسؤولة عن كل أشكال عدم المساواة الاجتماعية والعنصرية، والنضال حتى النهاية. ينتصرون هم أو ننتصر نحن: لا يوجد هناك طريق ثالث. الموعد القادم هنا في إيطاليا هوالاضرابالعامضداربابالعملوحكومةدراغيوضدالاتحادالأوربي، في الخريف!

اللجنة الدائمة ضد الحروب والعنصرية

Comitato permanente contro le guerre e il razzismo

Piazza Radaelli 3, Marghera comitatopermanente@gmail.com – http://www.ilpungolorosso

https://www.facebook.com/Comitato-Permanente-Contro-Le-Guerre-E-Il-Razzismo-101125652170634

ciclost.in proprio-Marghera 9.7.21

Sull’uccisione di Adil Belakhdim – TIR (in arabo)

مقتل منسق نقابة سي كوباس بمدينة نوفارا عادل بلخدم بينما كان معتصما –

جريمة جماعية اقترفها كل من أرباب العمل وحكومة دراجي –

التوجّه الأممي الثوري

قام سائق شاحنة صباح هذا اليوم، بدهس مجموعة من العمال، الذين كانوا معتصمين أمام مدخل أحد المستودعات التابعة لشركة “ليدل” بمدينة بياندرات، وسحق تحت عجلات الشاحنة منسق نقابة سي كوباس بمدينة نوفارا عادل بلخدم.

يُعتبر سُلوك سائق الشاحنة هذا سلوكا اجراميا، شبيه بما فعله سائق الشاحنة الذي سحق قبل بضع سنوات، وفي هكذا ظروف، الشغيل عبد السلام أحمد الدنفي الذي كان منخرطا في نقابة أو آسّ بي.

ومن السهل جدا إلقاء اللوم على فرد واحد لهذه الجريمة.

ويعتبر مقتل عادل بلخدم جريمة جماعية تم اقترافها مباشرة من طرف أرباب عمل قطاع اللوجيستية، على رأسهم شركة فيديكس، وكل أرباب العمل برمتهم وحكومة دراجي.

وعلى ما يبدو فإنّ أرباب عمل قطاع اللوجيستية، وعلى رأسهم فيديكس: نظرا للدور الذي لعبته في فيات كرايسلر أوتوموبيل، عازمون على توجيه ضربة مباشرة لأولئك البروليتاريين المهاجرين الوافدين والعاملين في قطاع اللوجيستية الذين ألحقوا (وسيلحقوا) أضرارا جسيمة بنظام التعاقد والتعاقد من الباطن المافيوزي بفضل سلسلة من النضالات التي خاضوها خلال السنوات العشر الماضية، والتي لعبت خلالها نقابة سي كوباس دورا طليعيا. وقد حققوا هؤلاء البروليتاريون مكتسبات عالية على مستوى الأجور وأوقات العمل واحترام كرامتهم وحرية التنظيم في أماكن العمل، حرية كانت ممنوعة لفترة طويلة. ويُعدّ نظام المافيا هذا السلاح الذي بواسطته تقوم الشركات المتعددة الجنسيات بالاستغلال البشع لعمل الشغيلين (وليس فقط في قطاع اللوجيستية، لنتذكر شركة فينكانتياري، التي تعتبر الأولى عالميا في استعمال التعاقد من الباطن) عبر فرض مستويات من عدم الاستقرار وكثافة العمل وأوقات طاحنة إلى حدّ أنّه في غضون 10- 15 سنة تكون عضلات العديد من الشغيلين وأجسادهم قد أُنْهِكَتْ وتهشمت، مقابل أجور، كانت إلى حدود أمس، تحت مستوى العيش في الغالب.

إنّ أرباب العمل هؤلاء، وعلى رأسهم فيديكس الأمريكية، الذين كانوا يخططون منذ مدة لضرب إضرابات الشغيلين مستعينين بعصاباتهم الخاصة، أيديهم ملطخة بالدم.

لكن الأمر لا يقتصر فقط على أرباب العمل في قطاع اللوجيستية.

فوراء تصاعد عدوانية أرباب العمل التي أنتجت هذه الجريمة، هناك كل الأرباب، وعلى رأسهم الكونفدرالية الإيطالية العامة للصناعة التي يرأسها بونومي، الذين استنشقوا رائحة “الإنتعاش”، بمعنى انتعاش تجمّع زائدة القيمة، ولا ينوون تحمل أيّة عرقلة في طريقهم. فإنّ الأرباب على عجلة، عجلة ملعونة، ويضغطون بسرعة وحشية على دواسة سرعة الشاحنات، وخطوط الإنتاج وعلى الكمبيوترات وعلى أيّ نوع من أنواع عملية إنتاج وتداول البضائع. إنّ فائض القيمة هو الهدف الوحيد الذي يعيش من أجله الأرباب من أيّ درجة كانوا والمدراء من أيّ لون بشرة كانوا هم أيضا. وفائض القيمة هذا يتكون من بضع لـحظات من الزمن تُسرق من الطبقة الشغيلة، ولكن بالنسبة لهذه الطبقة من مصّاصي الدماء المتعطشة إلى طاقة البلوريتاريات والبلورييتاريين الحيوية تكون كل لحظة من هذه الـلحظات ثمينة للغاية.

لماذا سُحقت لوانا دوراتسيو تحت آلة النسيج في مدينة براتو؟ الإجابة الآن رسميّة: عبث أصحاب الشركة بصندوق الكهرباء وبآلة النسيج لكي تُسرع أكثر في العمل، ولم يكترثوا بتاتا بأن تعمل أمام هذه الآلة الخطيرة متدربة في سنّ 22 سنة، التي قد يختطفها المنون من كل من شبابها وأحلامها معا. الشيء الوحيد الذي كان يهمّهم هو أن تعمل الآلة بسرعة قصوى لأنها كانت مقياس سرعة إنتاج زائد القيمة. أصحاب العمل هؤلاء يُجسدون طبقة رأس المال تماماـ التي لا تبالي بتاتا ب”الصدف السيّئة الحظ” التي تنتج في العالم بأجمعه مليونين من الموتى سنويا بسبب الحوادثفي أماكن العمل والأمراض المهنية ـ بالإضافة إلى قتل المئات من النشطاء النقابيين.

مقاضاة أرباب العمل فقط قليل جدا، قليل بشكل مذهل!

فمن يحمي ويضفي الشرعية على هذا المناخ من الاسغلال الوحشي للعمل والاعتداء العنيف على النضالات الحقيقية الرائدة، ومقتل عادل يثبت كلّ هذا، هو حكومة دراجي، التي تعتبر أشدّ الحكومات معاداة للشغيلين. فمنذ أشهر والشرطة والكارابينياري يضربون اعتصامات نقابة سي كوباس. منذ أشهر ومدراء الشرطة والقضاة والصحافيون، أبواق الدولة، الذين يلتجؤون إلى كل الوسائل، أولها العنف الجسدي والتضليل الإعلامي، لكسر كفاح الحمالة المسرحين عن العمل من شركة فيديكس في مدينة بياتشانزا. تقوم السلطة التنفيذية بتصرفها هذا على تشجيع أرباب العمل على القيام بدورهم مثلما فعلت شركة فيديكس الأمريكية والشركتان الإيطاليتان دزامبياري وفينكانتياري، (حيث جرح شاب بنغلاديشي في مدينة انكونا منذ أيام قليلة لأنه أخطأ عملية “ويعمل ببطء”)، والأرباب الصينيون أصحاب شركة تاكسبرينت وغيرهم. وعندما تقول حكومة، كأنك قلت: الدولة، لأنّ السلطة التنفيذية هي مؤسسة الدولة العَاملة الرئيسية. وتبقى هذه الدولة في نظر جزء كبير من الشغيلين وعدد كبير من الرفاق بمثابة كيان يقف على مسافة واحدة من الأطراف، أو على الأقل كيان أقل رأسمالية من الرأسماليين. وهذه النزعة بالطبع ليست إيطالية فقط ـ فاحتدام الأزمات المتزايد عمقا للرأسمالية العلمية خلال العشرين سنة الأخيرة يعطي سمة عالمية فيما يتعلق بتكثيف استغلال العمل والعمليات الاستبدادية من جهة، ومن جهة أخرى فيما يتعلق بتكوين “دولة استثناء” تشبه ـ كما هو باد يوميا خلال فترة الوباء ومن غير الوباء ـ الدولة البوليسية. إذا لم نتصد لهذا التوجه بكل ما في وسعنا من قوة وروح وتنظيم طبقيين، فسنتلقى ضربات موجعة بالمطارق الحديدية والعصي والطوب على الرؤوس والغاز المسيل للدموع والاعتقالات وقرارات الطرد والقتل لكي يحاول محور الأرباب-الحكومة إيقاف إستفاقة الطبقة الحتمية. ويجب أن نبذل كل ما في وسعنا للحد من هذا المسار في مهده، وعلى أي حال تجهيز أنفسنا لمكافحته لأنه بالتأكيد ليس ظاهرة عابرة.

إن النهاية المأساوية لرفيقنا عادل تعطي معنى وقوة خاصيين لإضراب اليوم، فلأول مرة (منذ مدة طويل) يشمل الإضراب تقريبا جميع النقابات العمالية “الأساسية”. إنها تعطي معنى وقوة خاصيين لمظاهرة الغد في روما، التي دعت للوقوف ضد التسريحات عن العمل وضد القمع وضد حكومة دراجي. وتعطي علامة على المزيد من الإلحاح للتحضير لإضراب عام كبير قد يمثل بداية تحرر البروليتاريا وتتجاوز بكثير الخدمات اللوجستية لوحدها.

لقد أعطى المهاجرون الوافدون البروليتاريون في قطاع اللوجستية، خلال عقد كامل من المعارك، بعضها خالد لا ينسى، مثالا للقتالية وللفخر الطبقي، الذي حان الوقت لاستفادة الجزء الأكثر حيوية ووعيا من البروليتاريا الأصلية منه. و هو في هذه الآونة علامة جيدة من جهة العديد من الأطراف، يتم الحديث في النقابات الأساسية، عن الرّد ضد تصعيد الدولة-الأرباب “بنضال عام وحازم وموحد”. علامة أخرى جيدة هي أن شيئا ما يتحرك أيضا داخل الكنفيدرالية العامة الإيطالية للعمل؛ حيث إن الرفاق في المعارضة في هذه الكنفيدرالية قد دعوا فورا لإضراب في شركة إليليكترولوكس في مدينة سوسيغانا تضامنا مع عمال قطاع اللوجستية المناضلين، وحدادا على وفاة عادل. ولكن لا يمكننا أن نفرح بهذه العلامات الأولى ـ يجب أن نتوجه إلى جمهور البروليتاريين والبروليتاريات، المنخرطين وغير المنخرطين في النقابات، على يقين من أن صمتهم الحالي يحتوي على تناقض فإلى جانب الخوف وعدم الثقة وحتى الاستسلام، نجد الغضب والرغبة المخنوقة في رد الفعل، والتي قد تصبح فجأة قوية لا يمكن قمعها بسبب مقدار ووحشية الإذلال والمضايقات التي تجرعوها.

نحن رفاق ورفيقات التوجّه الأممي الثوري الذين أصررنا منذ سنوات على ضرورة العمل على إنشاء جبهة نضالية مناهضة للرأسمالية قادرة على التحدث إلى البروليتاريا بأكملها، واثقة من أن ركود الكفاح لا يكون إلى الأبد، لا يمكننا إلا أن نحيي بشكل إيجابي الدينامية التي أدت إلى إضراب هذا اليوم ومظاهرة الغد في روما. ولكن هذه الديناميكية يجب أن تأخذ المزيد من الزخم، وتطغى على الخصوصيات والانتهازيات والغمزات والتنازلات لصالح القوى المؤسساتية البرجوازية، وعلى النزعة الأقلية التي أسفرت عن سنوات من الارتداد من النضال وتزايد عدم الثقة في الطبقة (والمنظرة)، لاستعادة رؤية النضال الطبقي، وهو منظور ثوري شامل الذي يرتقي حقا إلى مستوى الهجوم الذي نتعرض إليه هنا وعلى النطاق الدولي.

18 يونيو

التوجّه الأممي الثوري

Aggressione anti-operaia alla Fedex-Zampieri di Tavazzano – testo del SI Cobas in lingua araba

اعتداء مسلح بفيديكس في تافاتزانو (لودي) :

شغيل على أعتاب الموت بينما الشرطة تتفرج!!!

فيديكس ودزامبياري مافيا وقتلة!!!

قبل قليل، حوالي الساعة الواحدة صباحًا، وأمام مخازن دزامبياري في تافاتزانو تعرض عمال فيديكس ببياتشانزا المعتصمون لاعتداء عنيف بالعصي وشظايا المنصات والحجارة والزجاجات من قبل حوالي خمسين حارسا شخصيا تحت إمرة أرباب العمل.

فقد قامت هذه العصابة التي تتلقى أوامرها من زعماء تزامبياري بالتخفي بين الشغيلين وبالهجوم، بدعم من بعض كاسري الإضراب، على المعتصمين الذين يتراوح عددهم حوالي 40 شغيلا خالي اليدين والتابعين لنقابة سي كوباس. ودام هذا الإعتداء لمدة 10 دقائق تقريبا بينما كان أعوان الشرطة، الذين كانوا على بعد خطوات قليلة، يتفرجون ولم يحركوا ساكناً.

وكانت النتيجة هي أن عاملا من بياتشينزا قد سقط على الأرض مُهشّم الرأس، وهو الآن في قسم الإنعاش بالمستشفى على أعتاب الموت.

أصبحت هوية دزامبياري واضحة الآن: هي تنظيم مافيا تعمل بدعم من فيديكس وبموافقة الشرطة.

مثلما حدث بالضبط قبل أسبوعين في سان دجوليانو ميلانيزي، عندما نصب هؤلاء المجرمون كمينًا حقيرا وجبانًا، مستغلين عدد المعتصمين القليل مقارنة بباقي الأمسيات بسبب ارتباط الشغيلين بجبهات نضالية أخرى.

إن النضال البطولي لشغالي بياتشانزا، بالإضافة إلى إلحاق خسائر اقتصادية فادحة بالعملاق الأمريكي وأتباع دزامبياري، يساعد في الكشف بشكل نهائي عن الهوية الحقيقية لـفيديكس: هي مؤامرة إجرامية تستخدم الجريمة المنظمة لقمع احتجاجات الشغيلين بالدم.

لقد وعدنا بذلك منذ ثلاثة أشهر وهانحن ملتزمون بوعدنا: لا هدنة مع فيديكس ودزامبياري طالما لم يتم إرجاع حمالة بياتشانزا إلى عملهم!

فهذه الاعتداءات لا تؤدي إلا إلى تقوية النضال العمالي وإضعاف وتشويه سمعة أرباب العمل!

سنستمر في الرد على عنفهم عبر قوة تنظيم العمال في جميع أنحاء سلسلة الإمداد وقطاع الخدمات اللوجستية بأكمله.

سنُدين المتواطئين بأحداث القتل التي حصلت هذا المساء في كل مكان وهم حكومة دراجي والوزير دجيوردجيتي وقوات الشرطة الذين يهاجمون الإضرابات ويقفون مكتوفي اليدين أمام اعتداءات العصابات المسلحة ضد الشغيلين!

ولهذا السبب ندعو جميع الشغيلين للانضمام إلى الإضراب الوطني الذي يشمل نقل البضائع والخدمات اللوجستية والمزمع تنظيمه يوم18 يونيو، وندعو جميع البروليتاريين والمتضامنين والحركات التي تريد معارضة وحشية أرباب العمل والبلطجية للتظاهر يوم السبت 19 يونيو في روما.

تشد نقابة سي كوباس على يد العامل المتضرر، آملة أن يتعافى في أسرع وقت، وتدعو جميع أعضائها إلى التعبئة لضمان ألا يمر هذا العدوان المشين دون عقاب.

سي كوباس الوطنية

Piena solidarietà allo sciopero generale del proletariato palestinese e alla lotta dei palestinesi (italiano – arabo – inglese) – SI Cobas


PIENA SOLIDARIETA’ ALLO SCIOPERO GENERALE DEL PROLETARIATO
PALESTINESE!


Il SI Cobas esprime tutta la propria solidarietà alla lotta del popolo palestinese contro lo stato oppressore di Israele, e con lo sciopero generale indetto nella giornata di oggi 18 maggio, che ci auguriamo abbia un grande successo.


Da parte nostra abbiamo organizzato/partecipato in diverse città d’Italia (da Milano a Bologna, da Venezia a Napoli) a manifestazioni di solidarietà con il popolo palestinese, contro lo stato di Israele e i massacri e le distruzioni su Gaza, contro la pulizia etnica portata avanti in Gerusalemme e nei territori occupati, contro i pogrom anti-arabi da parte delle
squadracce dei coloni, e anzitutto contro la complicità e il supporto che il governo italiano e lo stato italiano danno da decenni al colonialismo israeliano.


Siamo contro ogni forma di oppressione, sia del capitale sulla classe lavoratrice, sia di uno Stato (del capitale) su un intero popolo, come accade in Palestina. Come sindacato multinazionale, che ha tra i suoi membri molti lavoratori arabi, la questione della liberazione del popolo palestinese ci sta particolarmente a cuore.


Siamo impegnati con tutte le nostre forze affinché il movimento operaio internazionale appoggi la lotta del popolo palestinese, perché solo i lavoratori di tutti i paesi possono essere dei vostri veri e sinceri alleati, senza fare quei giochi sulla pelle e sul sangue dei palestinesi, in cui sono specializzati le grandi potenze imperialiste e molti stati arabi e
medio-orientali che opprimono i propri lavoratori, o altri popoli senza nazione.

Sindacato Intercategoriale Cobas


Sede Nazionale e Legale: via Bernardo Celentano, 5 – c.a.p. 20132 Milano (MI) tel. 0236753481 fax 0236753416
sito web: http://www.sicobas.org PEC: sicobas@legalmail.it e-mail: coordinamento@sicobas.org
Sede di Napoli: via Carriera Grande, 32 – c.a.p. 80139, tel. 081.18748436, e-mail: sicobas.napoli@gmail.com

Continua a leggere Piena solidarietà allo sciopero generale del proletariato palestinese e alla lotta dei palestinesi (italiano – arabo – inglese) – SI Cobas